أصداء وآراء دور النشر المشاركة في معرض أربيل الدولي السابع للكتاب

أصداء وآراء دور النشر المشاركة في معرض أربيل الدولي السابع للكتاب

  • 872
  • 2010/04/08 12:00:00 ص
  • 0

<div dir="rtl" style="text-align: justify;">أربيل/ سالي جودت<br /> <br /> انفـراد بالطبراني ادريس ابراهيم من دار الكتاب الثقافي (الاردن) حدثنا قائلا: هذه المشاركة الاولى لنا في هذا المعرض ,فقد تفاجئت بالكم الهائل من دور النشر وعناوين الكتب الجديدة ,وتوافد الجماهير , فالمعرض جيد من حيث التنظيم , لكن ازدياد دور النشر أضعفت من القدرة على الشراء, كما ان الدعاية الاعلامية والمتمثلة بالاعلانات غير كافية &iexcl; ثم أضاف: شاركنا بـ400 عنوان جديد 50 عنواناً لكتب تم اصدارها عام 2012 , الكتب التي شاركنا فيها كانت فكرية , واكاديمية ,وانفردنا بكتاب (التفسير الكبير للامام الطبراني) الذي يطبع للمرة الأولى ولاقى اقبالاً متزايداً من قبل الجماهير حيث نفــد هذا الكتاب بسرعة لا يمكن تصديقها من قبل القراء ,كان سعر الكتاب 85 الف دينارعراقي , هذا الكتاب كان صدمة للعالم الاسلامي نسبة الى مؤلفه وللمرة الأولى تم طبعه كما قلت آنفا , إني متفائل بالنجاح ومصمم على المشاركة في المعرض المقبل إن شاء الله ,اشكر مؤسسة المدى للثقافة والفنون على اتاحة لنا مثل هذه الفرصة الذهبية في عالم الكتاب , وأتمنى النجاح للجميع. قلـة الأكياس ويقول وائل محمد من شركة الشرق الاوسط للبرامجيات (القاهرة): هذه المشاركة الثانية لنا في هذا المعرض , فنحن كشركة متخصصة بالبرامجيات فقد كانت مشاركتنا بعرض برامج وموسوعات تعليمية وسلسلة متميزة من البرامج العربية ومتعددة اللغات ,وايضا هنالك سلسلة برامج للكبار مثل موسوعة التصميم والجرافيك التي تحتوي على 16 قرصاً ليزرياً , لنا اصدارات جديدة منها اختبارات وتنمية القدرات العقلية عند الاطفال , وسلسلة تفاعلية لتعليم اللغة الانكليزية للطفل,وقد لاقت اقبالاً لا نظير له ,واضاف: ان مشاركتنا في معرض اربيل الدولي السابع للكتاب لهو دليل قوي وواضح على ما تمتلكه دارنا من علاقة وطيدة بيننا وبين بقية دور النشر, وهذا المعرض يعد احد وأهم التظاهرات الحضارية والنوافذ الثقافية بين كردستان والعالم , ملاحظتي الوحيدة على هذا المعرض قلة تزويدنا بالأكياس عكس العام الماضي . تنمية الحوار الفكري اما مندوب المعهد العراقي لحوار الفكر فقال : هذه المشاركة الاولى لنا، تهدف مشاركتنا إبراز الفكر العراقي ونشر المعرفة وما يضمه فكر المعهد , والمعهد هو احد منظمات المجتمع المدني تأسس عام 2005 باسم المركز العراقي للدراسات المستقبلية وبعد مرور خمسة اعوام من تاسيسه تم تغيير اسمه الى الاسم الحالي ,المعهد مستقل يتمتع بالشخصية المعنوية ومركزه في بغداد يشرف عليه الشيخ الدكتور همام حمودي , يصدر المعهد مجلة حوار الفكر الفصلية الفكرية ويشارك فيها اهم الكتـّاب والنخبة السياسية والفكرية والاقتصادية , وقد صدر منها الى الان ستة عشر وضمت ملفات من اهم القضايا الحية على الساحة العراقية منها (المراءة في الدستور العراقي) و(الملف الامني )و(ماذا يحتاج العراق على ضوء تجربة ثماني سنوات ) و(معوقات التحول الديمقراطي في العراق) و(الثقافات السياسية منطلق المفهوم) و(أزمة التأسيس) , ويقيم المعهد ندوات اسبوعية تتناول اهم قضايا الساحة على المستويات السياسية والفكرية والاقتصادية وتضيّف اهم المفكرين واصحاب الشأن ,ويُقسم المعهد الى تسعة أقسام , قسم العلاقات العامة والإعلام , وقسم الدراسات السياسية , وقسم الدراسات الاقتصادية , &aelig;قسم الدراسات التاريخية والجغرافية والاجتماعية , وقسم الادارة والمالية , وقسم الدراسات العلمية , &aelig;قسم الدراسات الدينية واللغوية , &aelig;قسم الدراسات القانونية , وقسم الترجمة والنشر. من أبرز نشاطات المعهد العراقي لحوار الفكر عام 2010 ندوة لمناسبة التصويت على الدستور وندوة ارهن الثقافة العراقية لمناسبة صدور العدد 14 للمجلة وندوة ازمة الحضارة الاسلامية مع مؤلف الكتاب الدكتور علي عبدالله ,هذا موجز عن فكر هذا المعهد , واضاف: كانت مشاركتنا في هذا المعرض عرض لجميع اصدارات المعهد من كتب وكتيبات وكراسات ومجلات , جميع الوافدين الى هذا المعرض يأتون ويسألون عن المعهد ويشترون اصدارات كُتبه , وكما قلت آنفا هدفنا من المشاركة نشر الحوار الفكري من خلال منشوراتنا ما بين الناس, المعرض جيد وله صدى على الساحة العراقية ,اشكر الجهود التي بُذلت في سبيل انجاح هذا المعرض. 60%تخفيضات عبدالله عبداللطيف مندوب شركة ألفا (مصر) قال : ان ما يُثلج القلب ويفرحني هو اقامة هذا المعرض , فمعرض اربيل للكتاب من المعارض التي تضاهي المعارض الدولية من ناحية التنظم والإعداد ، هذه السنة كان أرقى مما سبق ما يدل على ان القائمين على اعداد المعرض متجهون الى الأفضل دائما من خلال تجاوز السلبيات, لا توجد اية شائبة سلبية لهذا المعرض واضاف :هذه المشاركة الثانية لنا شاركنا بـ75 عنواناً 15 عنواناً جديداً وكُتبنا متخصصة بالتنمية البشرية والاجتماعية وكُتب الاعشاب , وتخفيضاتنا وصلت الى 60% , كما ان الإقبال متزايد من قبل الوافدين على الشراء . معرفة كالهواء وقال الدكتور مصطفى قبيسي من دار قابس (لبنان) :ان هنالك اقبالا على الكتب برغم ان كتبنا متخصصة بالعمارة وفنونها والتصميم والديكور , يتوافد الينا مجموعة كبيرة من ذوي الاختصاص وطلاب الجامعة والمؤسسات الهندسية , وهذه المشاركة الثانية لنا حيث شاركنا بـ250 عنوانا&eth;, استطيع القول ان مشاركتي هذه السنة في المعرض لاحظت انه تميز عن العام السابق في كل شيء ليس في التنظيم والإعداد، بل حتى في اقبال الناس والتآلف ما بين اصحاب دور النشر والمكتبات ,لان الفكر والمعرفة كالهواء تجده في كل الاماكن, وهذا ما يدعونا لأن نفتخر به وندعم الجهود التي أسهمت في إعداده. أماكن الصلاة محمد معروف من دار المعرفة القران الكريم (سوريا) يقول: هذه المشاركة الخامسة لنا في هذا المعرض وقد شاركنا بـ350 عنواناً لكتب ومؤلفات متنوعة دينية وتاريخية وروايات وقواميس ودارنا تختص بالكتب الكردية والعربية التي تم ترجمتها باللغة الكردية , من خلال مشاركتنا للمعرض هذا العام استطيع القول: انه جيد ومتميز عن الاعوام السابقة ,إلا ان بعض الخدمات تفتقر فيه كأماكن أداء الصلاة ، فالمكان المخصص غير لائق كونه بجانب المرافق الصحية ,كما ان اسعار المطعم مرتفعة جدا ,هذا ما أردت التنويه عنه لأجل تلافي هذه الثغرات مستقبلا, اشكر كل من أسهم في إعداد هذا المعرض والتوفيق للجميع. وقت المعرض اما رزكار هورمان من السليمانية فقال: المعرض جيد إلا ان وقت او فترة إقامته غير جيدة هذا ما قلل من اقبال الناس على الشراء برغم ان مَن يشاهد توافد الناس بغزارة لا يُصدّق ، هنالك ضآلة في القدرة الشرائية لو كان في نهاية الشهر افضل وذلك لان هذا الوقت يكون استلام الرواتب بالنسبة للناس حينئذ يستطيع القارىء شراء ما يحتاجه من كتب دون تقيد, كما ان ايجار الأجنحة مرتفع، ونحن نشارك للمرة الثانية , فقد شاركنا بـ1000 عنوان منها 500 عنوان جديد وبمختلف المواضيع الدينية ، التاريخية , الثقافية والفكرية . حلقة وصـل عبد المنعم من مكتبة النافذة يقول :ليس القارىء العراقي مديناً للمدى خلال السنوات السابقة لما قدمته من نتاج ثقافي وأدبي ومعرفي إنما دور النشر والمكتبات المشاركة ايضا, فمؤسسة المدى للثقافة والفنون هي الوحيدة التي تُشفي غليل القارىء العراقي, (المدى) أدت دورها بشكل كبير ومتميز في نشر وتبادل الثقافات ما بين المجتمع العراقي والمجتمعات الاخرى, هذا ما شجعنا على المواصلة والاستمرار بالمشاركة في الأعوام المقبلة ونتأسف عما فاتنا من انجازات للمدى , اما عن مشاركتنا فقد شاركنا ب450 عنواناً لكتب مختلفة مثل كتب التنمية البشرية والكتب السياسية وطب الاعشاب ,وتخفيضاتنا وصلت الى 40% واكثر ,الاقبال ممتاز منذ الايام الاولى والى هذا اليوم ,بعض من الكتب نفدت وما تبقى اعتقد لا تكفي الايام المتبقية من المعرض , مهما قلت ان المعرض متميز ويضاهي المعارض العالمية قليل بحق هذا المعرض لأنه يُعد من احد الجسور وحلقات الوصل الثقافية التي تربطنا مع دور النشر الاخرى ,اشكر كل مَن أسهم في إعداد وتنظيم هذا المعرض .<br /> &nbsp;</div>

أعلى