منصات السوشيال ميديا.. الجدوى والفاعلية والتأثير

منصات السوشيال ميديا.. الجدوى والفاعلية والتأثير

  • 289
  • 2023/03/16 11:22:01 م
  • 0

 عماد الخفاجي: منصات التواصل الاجتماعي أصبحت انعكاسا للواقع

 زين أنور: السوشيال ميديا سلاح ذو حدين

نظم معرض أربيل الدولي ضمن فعاليات يومه السابع وبإشراف (المدى)، ندوة حوارية بعنوان "الكتابة في مواقع التواصل الاجتماعي بين الشتم والتشهير" تحدث فيها كل من الإعلامي عماد الخفاجي والمدونة شاهي محمد والإعلامي والمدون زين أنور.

وقال عماد الخفاجي إنه "اليوم منصات السوشيال ميديا اصبحت الوجه الحقيقي لما يدور قي الواقع، ومساحة مفتوحة للجميع ولم يعد كما السابق في وصف الفيلسوف آمبرتو ايكو "كأن تجلس في حانة تقول ماتشاء ثم تخرس"، وطبعا هذه المساحة المفتوحة باتت تستفز اخرين ممن يريدون صورة واحدة وخطابا واحدا وكم من المثاليات، لكن لا فاليوم بالسوشيال ميديا اكتشفنا طاقات جديدة، وربما اكتشفنا بها اشياء تسيء لنا لكن بالتأكيد هنالك طرق تسترجع الحق ولن تؤثر على إيماني او على فكرة أن السوشيال ميديا عالم جديد وحق من الحقوق الطبيعية".

من جهتها المدونة شاهي محمد ترى بأن: "عالم السوشيال ميديا هو عالم حر بشكل غير طبيعي واسباب وجود التشهير والشتم وايضا التنمر، اسباب تربوية ونفسية ايضا، اي ان هنالك اشخاص لا يستطيعون التعبير في الحياة العادية عما يشعرون به تجاه المجتمع لذلك تصبح السوشيال ميديا هي المنفذ الوحيد للتعبير بالنسبة لهم".

وأضافت "ولكن اي شخص يذهب باتجاه صناعة المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي يجب ان يكون جاهزا نفسيا وعقليا لمواجهة حالة التعليقات السلبية او الشتائم او التشهير".

فيما يعزّي الإعلامي زين أنور غياب مصداقية الخبر الى كثرة منصات التواصل الاجتماعي، وقال إن "مصداقية الخبر اليوم اصبحت في مهب الريح وذلك بسبب كثرة منصات التواصل الاجتماعي وصفحاته، نحن كأشخاص نعمل في مجال الاعلام حاليا ايضا نواجه صعوبة فلا نستطيع ان نعتبر التقدم التكنولوجي الحاصل مفيدا بشكل دائم، فالسوشيال ميديا سلاح ذو حدين، اذا استخدمت للتشهير والقذف فهي تصبح نقمة اليوم يجب على المُتابع وخصوصا العاملين في المجال الاعلامي ان يكونوا على اطلاع بأُسس ومصادر هذه المواقع، مدى صحة المعلومات المنشورة".

وبين الخفاجي ان التعريف لمصطلح "المحتوى الهابط" صعب، لان القائم على فكرة تعريف هذا المحتوى اخضعه لمنظومة خاصة به، مضيفاً: "من الفضيحة بعد ٢٠ سنة من التغيير نعود لمادة قانونية أُقرت عام ١٩٦٩ ، العالم تغير، قضية المحتوى الهابط وحتى نوع العقوبات اصبحت تمثل اعتداء على كرامة الانسان بحملة المحتوى الهابط كأنما تعاقب الاخرين لانهم كشفوا عن محتوى هابط متمثل بعلاقاتهم بالضابط الكبير والسياسي الكبير اذن بهذه الحملة كأنما تحمي هذه الشخصيات بالقصاص من اخرين".

وعلقت شاهي حول ما تعرض له اللاعب نور صبري من هجوم جراء نشره لصورة مع ابنته: "مشكلتنا كعرب للاسف نحب الشخص الذي يسير بما يتناسب مع مانريده، لبسه، حياته، كما نريد وهنا يأتي دورنا كشخصيات عامة ومدونين تواجدنا حتى نغير ونقلل من هذه الظواهر وليس من اجل جمع المتابعات".

وبالحديث عما اثاره الإعلان عن بعض الاعمال الرمضانية من خلال منصات التواصل من هجوم وبلبلة بين الناس، يرى الخفاجي أن "الهدف من وجود هيئة الاتصال وانشاؤها بعد عام ٢٠٠٣ ، هو لتنظيم الجانب الاعلامي بما يتناسب مع المعايير العالمية وليس مع معايير ماقبل ٢٠٠٣، في العالم كله موجودة المؤسسات من هذا النوع لتواجه خطابات الكراهية وليس رواية تاريخية، اما المؤسسة لدينا فقد خضعت للمزاج الشعبي والسياسي".

وتابع: "اسلوب المنع يليق بمائة سنة سابقة اما هذا العالم المفتوح بالتأكيد لا يمُكن، ومثال على ذلك ما شهدناه خلال انتفاضات تشرين من ايقاف الانترنيت وايقاف مواقع معينة بان العراق سيغلق ولن يعرف احد ما يحصل، واذا به العالم كله يعرف، نعم من الممكن الاعتراض على المسلسل الذي اسمه كذا ولكن عليَّ ان اثبت لماذا اثر، هل هناك رواية تاريخية لا تعجبني مثلاً، ممكن ان يكون هذا المسلسل محل نقاش لفترة تاريخية لكن ليس من الممكن الغاء هذه الفترة بدعوى ان فلان تضرر منها".

وتابع أنور عما اذا يمكن ان تكون اللغة عائقا للنقاش بين القوميات والثقافات المختلفة: "انا كشخص كلداني اتحدث اللغة الارامية ولكن ولكوننا نعيش في مجتمع عربي وكردي بكل سهولة استطعنا تعلم العربية والكردية".

وبين "اليوم مهما كانت ثقافتي وقوميتي ملزم كشخصية اعلامية واكتب على منصات التواصل، ان اوصل الفكرة لذا يجب ان يكون ايصالها بلغة مفهومة، حتى لو اردت اليوم ان اكون عنصريا واكتب باللهجة الكلدانية، من سيفهم ما اريد ايصاله وما اكتبه؟ لذا الهدف اليوم ليس ان ابين قوميتي بقدر ما ان ابين ما اريد ايصاله، وهذا ما اكد عليه الخفاجي بأن: "الحاجة للتواصل مع الاخر تجعلك تتعلم لغة اخرى وتكتب لغة اخرى".

واختتمت شاهي بأن وضع الحكومة في الوقت الحالي قوانين لحماية الناس من التشهير والشتم سوف يسبب مشاكل كثيرة لاننا في مجتمع لا يميز كثيرا الصح من الخطأ لا يعرف ماتعني حرية شخصية، لا يعرف معنى المساحة الشخصية اذا وضعت هكذا قوانين لمعاقبة من يتسبب بالتشهير لنا سيعود بالضرر على الكثير من العوائل".

فيما قال المدون والإعلامي زين إن "القوانين والدستور والانظمة لها دور فعال جدا في آلية التعامل وايضا حرية التعبير" ، مشيراً الى "تفعيل قانون الجريمة الالكترونية في اقليم كوردستان".

من جهته اختتم الخفاجي قوله بأننا "نحتاج الى اصلاح ولكن اصلاح شكل القوانين الحديثة وليس العودة الى قوانين قديمة".

أعلى