محمد جودة: الإنسان دائماً بحاجة إلى الأدب والفلسفة والتصوف في الحياة

محمد جودة: الإنسان دائماً بحاجة إلى الأدب والفلسفة والتصوف في الحياة

  • 181
  • 2023/03/17 11:44:20 م
  • 0

أربيل / المدى

اقامت مؤسسة المدى للإعلام والثقافة والفنون بالتعاون مع وزارة الثقافة في إقليم كردستان العراق ندوة تحت عنوان «أبعاد الفلسفة والتصوف في الادب» تطرق فيها مساعد بروفسور الدكتور محمد جودة الى ابعاد التصوف والفلسفة في الادب.

وأشار الدكتور جودة في بداية حديثه الى ان كلمة فلسفة تأتي من مصدر اغريقي وتعني (حب الحكمة) وانها واحدة من أهم مجالات الفكر الإنساني في تطلعه للوصول إلى معنى الحياة ودراسة طبيعة الواقع والوجود، ودراسة ما يمكن معرفته والسلوك السوي من السلوك الخاطئ وقال «على الرغم من هذا فان تعريف الفلسفة امر صعب لانها عرفت بشكل مختلف في كل مرحلة من مراحل الفلسفة. والاهم من كل هذا فان الفلسفة تعلمنا تطوير العقل والرجوع الى العقل والتفكير في كل الأمور».

وعن دور التصوف في الادب أضاف جودة قائلا «بالنسبة للتصوف او العرفان فهناك الكثير من المفاهيم حوله لكن باختصار نستطيع القول بانه ترويض وتأديب الروح والنفس. بالنسبة لاصل كلمة تصوف هناك رأي يرى بانه مشتق من كلمة الصفاوة لكن البعض الاخر يرى بانه مشتق من كلمة الصوف لان معظم المتصوفين كانوا يرتدون ملابس مصنوعة من الصوف».

وفي حديثه عن جوانب التصوف ذكر جودة «التصوف في الأساس هو معرفة النفس ومعرفة الخالق. الدين بالطبع يبدأ من معرفة الخالق لكن التصوف ينبع من معرفة النفس وهذا يجعل الانسان في الثقل او المركز يعني معرفة الانسان نفسه أولا وبعدها معرفة الله».

عن دور الادب وابعاده في التصوف والفلسفة قال «الادب كما هو معروف لغة الخيال والحس والاشارة وهو لغة خاصة لديه صلة من التجارب الجميلة. واذا ما اردت ان اجمع الادب والفلسفة والتصوف في مثال ما استطيع ان أجمع الثلاثة في كوب شاي. فالشاي هو الفلسفة والسكر هو الادب وشاربه هو المتصوف. الانسان دائما بحاجة الى الادب والفلسفة والتصوف في الحياة لكن للأسف مجتمعنا ليست لديه معرفة بالفلسفة بل يخشاها ولهذا السبب معظمهم لا يشترون كتب الفلسفة علما نحن بأمس الحاجة الى الفسلفة. استطيع ان اشبه مجتمعا خاليا من الفلسفة بالمقبرة لان الفلسفة هي داينمو الحياة».

أعلى